كيفية التأمل الصحيح واليوغا

كيفية التأمل الصحيح واليوغا

المقصد من التأمل هو التركيز على عقلك وفهمه الوصول في الخاتمة إلى مستوى أعلى من الإدراك والهدوء الداخلي. التأمل ممارسة قديمة  إلا أن العلماء ما زالوا يكتشفون كل فوائدها. من الممكن أن يساعدك التأمل المنتظم على السيطرة على عواطفك وتعزيز تركيزك وتخفيض الاضطراب وحتى أن تكون أكثر ارتباطا بمن حولك. بواسطة الممارسة   ستكون قادرا على تقصي إحساس بالهدوء والسلام بغض البصر عما ينشأ حولك. هناك الكثير من الأساليب المتغيرة للتأمل ولهذا إذا كانت واحدة من الأفعال لا تعمل من أجلك ففكر في تجربة نوع غير مشابه يعمل على نحو أفضل لك قبل أن تستسلم.

 

 بدايه التامل

1-
  • اختر بيئة هادئة وسلمية. يلزم ممارسة التأمل في موضع هادئ.  ستمكنك البيئة الهادئة من التركيز متفردا على الهامة التي تجريها وتجنب المتحفزات والانحرافات الخارجية. ابحث عن موضع لن تنقطع فيه مدة التأمل — سواء واصل لفترة 5 دقائق أو 1/2 ساعة. لا يجب أن تكون المنطقة هائلة جدا - يمكن استعمال دولاب أو حتى مقعد خارجي للتأمل ما دام كنت تتمتع بالخصوصية.
  • فيما يتعلق لأولئك الحديثين على التأمل   من الهام على نحو خاص تجنب أي انحرافات خارجية. قم بوقف تشغيل أجهزة التلفاز أو التليفونات أو الأجهزة الأخرى المزعجة3
  • إذا كنت تعزف الموسيقى   فاختر الألدان الهادئة والمتكررة لتفادي كسر تركيزك. تستطيع أيضا تشغيل الضوضاء البيضاء أو أصوات الطبيعة الهادئة   مثل المياه الحالية.
  • لا يجب أن تكون منطقة التأمل صامتة تماما   لهذا لن تفتقر إلى سدادات للأذن. لا ينبغي أن يمنع صوت تهذيب الحشاش أو نباح الكلاب من التأمل الفعال. في الواقع   فإن وعي تلك الضوضاء دون السماح لها بالهيمنة على أفكارك يعد مكونا هاما للتأمل.
  • التأمل بالخارج يعمل للكثيرين ما دام أنك لا تجلس بجوار سبيل مزدحم أو مصدر آخر للضوضاء الصاخبة. تستطيع إيجاد السلام تحت شجرة أو القعود على بعض العشب المثمر والمنتج في زاوية مفضلة في الحديقة.
2-
  • ارتداء ملابس مريحة. واحد من الغايات الأساسية للتأمل هو تهدئة الذهن ومنع الانحرافات الخارجية.  من الممكن أن يكون هذا عسيرا إذا كنت تشعر بعدم الارتياح البدني نتيجة لـ الملابس الضيقة أو التأييدية. سعى ارتداء ثياب واسعة خلال ممارسة التأمل وتأكد من إزاحة حذائك
  • ارتداء سترة أو سترة صوفية إذا كنت تدبر للتأمل في مقر منخض الحرارة   أو إحضار بطانية أو شال تستطيع التفاف حولك. لا ترغب في أن يستهلك الإحساس بالبرد شعورك.
  • إذا كنت في مقر لا تستطيع فيه تحويل ملابسك بيسر بذل قصارى جهدك لتجعل نفسك مرتاحا قدر الإمكان. سعى لاغير خلع حذائك.
3-
  • حدد المدة التي ترغب في التأمل فيها. قبل أن تبدأ   يلزم أن تم اتخاذ قرار كم من الوقت سوف تتمعن فيه. في حين يوصي الكثير من المتأملين المتمرسين بجلسات مدتها 20 دقيقة مرتين في اليوم   يمكن للمبتدئين البدء بمجرد 5 دقائق مرة واحدة في اليوم
  • بمجرد أن تم اتخاذ قرار محيطا زمنيا  سعى الالتزام به. لا تستسلم لأنك تشعر أنه لا يعمل. سوف  يستغرق بعض الوقت والممارسة لتحقيق التأمل الناجح. هذه اللحظة   الشيء الأهم هو الاستمرار في المسعى.
  • ابحث عن أسلوب لتتبع وقت التأمل دون تشتيت انتباهك. اضبط منبها لطيفا لتنبيهك عندما ينتهي وقتك. أو وقت ممارستك لتنتهي بحدث محدد - مثل ضرب الشمس بقعة محددة على الحائط.

    4-
    • قم ببعض التمديدات قبل أن تبدأ في حظر التصلب. من المعتاد أن ينطوي التأمل على القعود في موضع واحد لمدة زمنية محددة   لهذا من الهام اطلاق أي إرتباك أو ضيق قبل البدء. يمكن لدقائق قليلة من تمارين الضوء المعاونة في استعداد كل من جسمك وعقلك للتأمل. سيمنعك أيضا من التركيز على أي بقع مسببة للالم عوضا عن الراحة والسُّكون
    • تذكر أن تمد رقبتك وكتفيك وأسفل الظهرخاصة إذا كنت جالسا في مواجهة الحاسوب. من الممكن أن يكون تمد ساقيك  مع التركيز على الفخذ الداخلي - نافعا نحو التأمل في وضع اللوتس.
    • إن لم تكن تعرف أسلوب التوسع  ففكر في تعلم تقنيات التوسع المتغايرة التي تستطيع تجربتها قبل التأمل. يوصي الكثير من متخصصون التأمل بالقيام بتمارين اليوغا الخفيفة قبل التأمل.

    5-
    • القٌعود في وضع مريح. من الهام جدا أن تكون مرتاحا خلال التأمل   لهذا فإن المبتغى هو العثور على أفضل موقع لك. تقليديًا   يتم ممارسة التأمل بواسطة القعود على مخدة على الأرض إما في وضع اللوتس أو في وضع 1/2 اللوتس   ولكن ذلك الحال من الممكن أن يكون غير مريح إذا كنت تتطلب إلى الطواعية في الساقين والوركين وأسفل الظهر. أنت ترغب في أن تجد وضعا يتيح لك بالقعود مع حالة متوازنة وطويلة ومستقيمة.
    • تستطيع القعود - مع أو بلا عبور ساقيك - على مخدة أو كرسي أو مقعد تطمح.
    • بمجرد القٌعود   يلزم إمالة الحوض إلى الواجهة 

    • شهر مارس التصور إذا كنت تفضل التركيز على الداخل. التصور هو كيفية التأمل شعبية أخرى. هناك نوع واحد ذائع من التصور يحتوي تأسيس موضع هادئ في عقلك واستكشافه حتى تبلغ إلى موجة من السكون الكامل.  الموضع يمكن أن يشكل في أي موضع ترغب في. ومع هذا    لا ينبغي أن يكون حقيقيا كليا. ترغب في أن تتخيل مقرا مميزا مخصص لك.
    • يمكن أن يشكل الموضع الذي تتخيله شاطئا دافئا ورملية أو مرجًا مليئا بالأزهار أو غابة هادئة أو قاعة قعود مريحة بها حريق هدير. أيما المقر الذي تختاره    اسمح له أن يصبح سكنا لك.
    • بمجرد دخولك عقليا    اسمح لنفسك باستكشافه. لا تعمل على "تأسيس" محيطك. يظهر الشأن مثلما لو أنهم موجودون فعليا. مجرد الراحة والسُّكون والسماح للتفاصيل تأتي في مستهل عقلك.
    • استمتع بالمناظر والأصوات والروائح في محيطك. اشعر بالنسيم المنعش على وجهك أو سخونة النيران التي تسخن جسمك. استمتع بالمنطقة ما دام أردت    الأمر الذي يسمح لها بالتمدد على نحو طبيعي وتصبح أكثر واقعية. عندما تكون مهيأًا للمغادرة    خذ نفسًا عميقا    ثم افتح عينيك.
    • تستطيع الرجوع إلى ذلك الموضع ذاته في المرة المقبلة التي تمارس فيها التصور    أو تَستطيع بيسر تأسيس منطقة حديثة.


    6-
    • القيام بمسح الجسد للعثور على وتدشين الاضطراب. القيام بمسح الجسد ينطوي على التركيز على كل قسم من الجسد بدوره بدوره والاسترخاء بوعي. للبدء    والقعود أو الاستبقاء في وضع مريح. تغمض عينيك والبدء في التركيز على تنفسك    ثم نقل انتباهك بشكل متدرج من قسم من جسمك إلى آخر. لاحظ الأحاسيس التي تشعر بها مثلما تذهب
    • قد تجد أنه من النافع أن تبدأ من الأدنى وتعمل في طريقك. على طريق المثال    ركز على كل الأحاسيس التي تشعر بها في أصابع قدميك. بذل مجهودًا واعيًا لتخفيف أي عضلات متقلبة وتدشين أي إرتباك أو ضيق في أصابع قدميك. عندما تكون أصابع قدميك مسترخية تماما    تحرك للأعلى إلى قدميك وكرر عملية الراحة والسُّكون.
    • واصل على طول جسمك    وانتقل من قدميك إلى ذروة رأسك. اقضي وقتا طويلا مثلما تحب التركيز على كل قسم من أجزاء جسمك.
    • بمجرد الانتهاء من استرخاء كل قسم من أجزاء الجسد    ركز على جسمك ككل واستمتع بالشعور بالهدوء والراحة التي حققته. ركز على تنفسك للعديد من دقائق قبل الذهاب للخارج من ممارسة التأمل.
    • عن طريق الممارسة المنتظمة    من الممكن أن تجعلك تلك التكنولوجيا أكثر وعياً بالأحاسيس المتغايرة في جسمك وتساعدك على التداول معها على نحو موائم.


    7-
    • سعى تطمح شقرا الفؤاد للاستفادة من مشاعر الحب والرحمة. شقرا الفؤاد هي إحدى 7 الشاكرات    أو مراكز الطاقة    وتقع داخل الجسد. تقع شقرا الفؤاد في وسط الصدر وترتبط بالحب والرحمة والسلام والقبول. يحتوي تطمح شقرا الفؤاد الاتصال مع تلك المشاعر وإرسالها إلى العالم. للبدء    استغل حالة مريحة وركز على أحاسيس تنفسك
    • عندما تصبح أكثر استرخاء    تخيل وجود ضوء أخضر يشع من قلبك. تخيل أن الضوء يملأك بإحساس بالحب الخالص صورة الحب والضوء يشع في كل مناطق الجسد بأكمله. من هناك    اسمح له بالإشعاع للخارج من جسمك ودخول الكون من حولك.
    • خذ بضع لحظات للقعود بسهولة وشعور الطاقة الإيجابية داخل وحولك. عندما تنتهي    اسمح لنفسك بالتدرج بالتعرف على جسدك وأنفاسك مرة ثانية. تردد برفق أصابعك وأصابعك وأطرافك    ثم افتح عينيك 

    8-
    • سعى السَّير التأمل للاسترخاء وممارسة الرياضة في نفس الوقت. السَّير في التأمل هو شكل بديل من التأمل الذي يحتوي رصد حركة القدمين والوعي بربط جسمك بالأرض إذا كنت تدبر لأداء جلسات تطمح طويلة جالسة    فحاول تقسيمها ببعض التأمل في السَّير
    • اختر مقرًا هادئا لممارسة تطمح السَّير المخصص بك مع أدنى عدد جائز من الانحرافات. أزل حذائك لو كان هذا آمنًا.
    • ثبت رأسك للأعلى مع توجيه نظرك على الفور للأمام وربط يديك أمامك. اتخذ خطوة بطيئة مقصودة بقدمك اليمنى. عقب اتخاذ الخطوة الأولى    تعطل للحظة قبل اتخاذ الخطوة الآتية. يلزم أن تتحرك قدم واحدة لاغير بأي توقيت.
    • عندما تبلغ إلى عاقبة مجرى السَّير    تعطل تمامًا مع قدميك معا. ثم محور على قدمك اليمنى واستدار. واصل في السير في الوجهة المعاكس باستعمال نفس الحركات البطيئة والمقصودة مثلما كان من قبل.
    • خلال ممارسة تطمح السَّير    سعى التركيز على حركة القدمين ولا شيء غير هذا. يشبه ذلك التركيز القوي الكيفية التي تركز بها على ازدياد وسقوط أنفاسك خلال التأمل في التنفس. سعى تنظيف عقلك وانتبه إلى الرابطة بين قدمك والأرض تحتها. 

    Commentaires

    Posts les plus consultés de ce blog

    Can You Create On The Spot?

    الكشف عن صور جديدة مسربة لهاتف HTC One X9